القائمة الرئيسية

الصفحات

#انتخاب_الامارات_في_مجلس_الأمن

 


#انتخاب_الامارات_في_مجلس_الأمن

#انتخاب_الامارات_في_مجلس_الأمن

نهيان_بن_مبارك : عضوية الإمارات بمجلس الأمن تجسد مكانة دولتنا المهمة مصدراً للسلام والاستقرار العالميانتخاب_الامارات_في_مجلس_الأمن وام

أبوظبي في 12 يونيو / وام / أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش أن انتخاب دولة الإمارات عضوا بمجلس الأمن الدولي يجسد مكانتها المهمة بين دول العالم بوصفها مصدر خير و سلام و استقرار. وقال معاليه في تصريح له -بهذه المناسبة- إن هذه المكانة المرموقة لدولة الإمارات بين دول العالم أرسى دعائمها مؤسس الدولة المغفور له الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان 'طيب الله ثراه' والتي تأكدت بفضل عزم وتصميم القيادة الرشيدة للدولة. و أعرب معاليه عن فخره بالدور الرائد للقيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله' وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي 'رعاه الله' و صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وجهودها الحثيثة في سبيل بناء علاقات إيجابية ومثمرة مع دول العالم أجمع انطلاقا من قناعتها الكاملة بأن الإمارات دائما هي بلد التعاون و السلام و لها أدوار مهمة في سبيل تحقيق السلام والتقدم في المنطقة والعالم. و قال معاليه : ' شكرا صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد على جهودكم المتواصلة في سبيل تأكيد الدور المتنامي لدولتنا العزيزة في المنطقة والعالم وكذلك دورها المهم في تحقيق أواصر التعاون والتضامن والصداقة والتنمية بين جميع البشر من أجل تحقيق الخير والتقدم للإنسانية جمعاء'. و أضاف :' نتقدم بهذه المناسبة بخالص التهنئة إلى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية و التعاون الدولي .. و أعبر لسموه عن اعتزازنا القوي في الإمارات بنجاح السياسة الخارجية للدولة و ما تتسم به من حرص على تنمية علاقات الصداقة و التعاون مع جميع دول العالم بفضل جهود سموه في إطار وضوح الرؤية و تحمل المسؤولية و الحرص على مناصرة قضايا الحق و العدل و السلام في كل مكان'. و ذكر معاليه أن عضوية الإمارات في مجلس الأمن يعد إنجازا مهما للدبلوماسية الإماراتية سيكون له آثار ملموسة وواضحة في تأكيد ما تدعو إليه دولتنا دائما بشأن تعميق مبادئ العمل المشترك بين الدول وإعلاء مبادئ الأخوة الإنسانية والتركيز على أدوات القوة الناعمة في العلاقات بين الأمم والشعوب بل و إعلاء مكانة الدبلوماسية والحوار واحترام سيادة الدول والسعي الجاد والمخلص إلى الالتزام بالمواثيق والأعراف الدولية وإيجاد حلول

وقال معاليه في تصريح له -بهذه المناسبة- إن هذه المكانة المرموقة لدولة الإمارات بين دول العالم أرسى دعائمها مؤسس الدولة المغفور له الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" والتي تأكدت بفضل عزم وتصميم القيادة الرشيدة للدولة.و أعرب معاليه عن فخره بالدور الرائد للقيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" و صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وجهودها الحثيثة في سبيل بناء علاقات إيجابية ومثمرة مع دول العالم أجمع انطلاقا من قناعتها الكاملة بأن الإمارات دائما هي بلد التعاون و السلام و لها أدوار مهمة في سبيل تحقيق السلام والتقدم في المنطقة والعالم.

 

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع